The news is by your side.

تفسير حلم رؤيا الرياحين وأنواعها مما يشم والأزهار في المنام

0 1

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تفسير حلم رؤيا الرياحين وأنواعها مما يشم والأزهار في المنام

وأما الريحان الأخضر ويعرف بالاترنجي إذا كان لونه وريحه طيبا فإنه يدل على الولد وقلعه من الأرض بكاء وحزن.
وقال جعفر الصادق رؤيا الريحان تؤول على سبعة أوجه امرأة وجارية وصديق وولد وكلام حسن ومجلس علم
وصنعة حسنة.
ومن رأى في بستانه أو في داره ريحانا فإنه يحصل له منفعة مما ذكر.
وإن رأى في ذلك ما يزينه أو يشينه فهو عائد على ما ذكر.
وقال جابر المغربي من رأى أنه يبيع ريحانا في وقته فهو محمود وفي غير وقته ليس بمحمود.
ومن رأى ريحانا في وقته فإنه يدل على مصاحبة رجل أصيل جوهري صاحب كلام حسن.
ومن رأى أنه يقلع ريحانا فإنه يفترق من رجل أصيل.
وأما الريحان الحمامي فقال ابن سيرين م وإن رآه ن رآه رطبا ولونه حسنا وريحه طيبا فإنه يدل على العز والشرف،
ذابلا فإنه يدل على السقم.
وقال الكرماني الريحان الحمامي يدل على الولد وقلعه يدل على البكاء والحزن.
وقال جعفر الصادق رؤيا الريحان الحمامي تؤول على ستة أوجه عز وشرف وولد وصديق وكلام حسن ومجلس
علم ومعرفة وذكر جميل، وقيل رؤيا الرياحين ونحوها في موضع نباﺗﻬا دون أن تكون مقلوعة تؤول بالولد لقول
بعض العرب: ولدك ريحانك، وإن رآها مقلوعة قد وضعت في داره أو أمامه فإنه هم وحزن وبكاء، وربما كانت
الريحانة امرأة فمن ملكها فإنه يتزوج بامرأة ولكن تقع الفرقة بينهما عاجلا، وقال بعض المعبرين الدليل على ان
الريحانة امرأة ما نقل في الأخبار:
إن النساء شياطين خلقن لنا … نعوذ بالله من كيد الشياطين
فأجبنه:
إن النساء رياحين خلقن لكم … وكلكم يشتهي الرياحين
وأما السوسن فإن رآه في وقته نابتا فإنه يدل على حصول الخير والولد.
ومن رأى أنه مقلوع فإنه يدل على الحزن كما إذا رأت امرأة اﻧﻬا قطعت سوسنة وناولتها زوجها فإنه يطلقها.
ومن رأى أنه أعطى سوسنا لأحد من أقاربه فإنه يدل على بعده.
وقال الكرماني من رأى أنه أعطى باقة سوسن فإنه حصول مفارقة وكلام خشن.
وقال جابر المغربي عرق السوسن يدل على جارية سيئة الخلق قبيحة المنظر.
ومن رأى السوسن في غير وقته فإنه غير محمود، وقيل من رأى سوسنة أو أعطيها فإنه يصيب سوسة.
ومن رأى السوسن والرياحين والحبوب مقطعة حول سريره أو يرى له فاﻧﻬم الباكون حول نعشه ان كان مريضا،
وإن لم يكن مريضا فهم وحزن.
وقال أبو سعيد الواعظ السوسن يدل على وجهين لأهل الصلاح ثناء حسن ولأهل الفساد سوء حملا على ظاهر
اسمه لأن شطره الأول سوء وأنشدوا في المعنى:
سوسنة أعطيتها إلي وما … كنت باعطائي لها محسنه
أولها سوء وناهيك ما … يبقى من الاسم فسوء سنه
وأما النيلوفر فمن رآه نابتا فإنه يدل على حصول منفعة من امرأة أو جارية أو يحصل له ولد، وإذا رآه مقطوفا فإنه
غم وحزن.
وقال الكرماني إذا رأت امرأة اﻧﻬا قطفت نيلوفرًا وأعطت زوجها فإنه يطلقها.
ومن رأى أنه أعطى نيلوفرا لأحد أرقائه فإنه يدل على عتقه.
وعرق النيلوفر يدل على جارية سيئة الخلق.
وأما النمام فسرور من جهة امرأة أو ولد أو ولاية أو تجارة.
وقال بعض المعبرين من رأى بيد احد نماما أو أكل منه فربما يؤول عليه من اشتقاق الاسم.
وأما البنفسج فمن رآه نابتا في وقته فإنه حصول منفعة من قبل امرأة أو جارية أو يرزق ولدا.
ومن رآه مقطوفا فإنه يدل على الحزن.
وقال الكرماني إذا رأت امرأة اﻧﻬا قطفت بنفسجا من عرقه وأعطته لزوجها فإنه يدل على طلاقه اياها.
ومن رأى بنفسجا وأعطاه لغلامه فإنه يدل على إباقه.
ومن رأى أنه أعطى له باقة بنفسج فإنه يدل على الفرقة.
وقال جابر المغربي عرق البنفسج يدل على جارية سيئة الخلق.
وأما الآس فإنه يؤول برجل حر طويل العمر ذي طبع وقال أبو سعيد الواعظ البنفسج جارية والتقاطه تقبيلها،
لطيف وجمال وكمال وعقل من أهل بيت شريف وهو يصلح للصداقة، واما امرأة ﺑﻬذه الصفات.
ومن رأى أنه يملك آسا فإنه يحصل له صداقة بمثل هذا الرجل الذي ذكرت أوصافه ويحصل له منه خير.
ومن رأى أنه كسر قضيبا من آس فإنه يحصل له الفرقة من رجل بصفاته.
وقال جابر المغربي الآس في التأويل مال ونعمة كثيرة خصوصا إذا كان طويلا اخضر، وإذا رآه اصفر مذبولا فإنه
يدل على السقم.
وقال جعفر الصادق الآس ولد صالح ذو خلق حسن ومعيشة طيبة، وإن رأت امرأة أﻧﻬا أعطت لزوجها باقة آس
فإنه يدل على ثبات نكاح بينهما.
ومن رأى أنه أعطى باقة آس لصديق فإنه يدل على ثبات الصداقة بينهما لأن الآس أخضر في كل حين.
وقال أبو سعيد الواعظ الآس رجل واف بالعهود أو امرأة وهو للمرأة زوج وعلى ذي ولاية باقية وسرور باق،
وربما دل الآس على الناس، وأما الاقحوان والتقاطه من نحو جبل فاصابة جارية حسناء من ملك ضخم، وقيل ان
الاقحوان ظهار الرجل من قبل امرأته.
وأما الورد فقال ابن سيرين رؤيا الورد على نوعين نوع على شجره ونوع مقطوف اما إذا كان على شجره فإنه
يدل على الولد، وإذا كان مقطوفا دل على الحزن والبكاء.
ومن رأى وردا أحمر على شجرة في وقته فإنه يدل على حصول الولد، وأما الورد في غير فصله فإنه يدل على
مصيبة من قبل ولده.
ومن رأى أنه قطف وردا من شجرة فإنه يدل على الحزن والبكاء.
وقال الكرماني الورد الأحمر على الشجرة يدل على الرياسة والسرور ونفاذ الأمر، والورد الأصفر على الشجرة
يدل على امرأة تاجرة قاضية لحوائج الناس، والورد الأبيض على الشجرة يدل على الدولة والعز والجاه.
ومن رأى في داره وردا على شجرة في فصله فإنه يدل على زواجه بنتا.
ومن رأى وردا على شجرة فإنه يدل على السرور من جهة ولده.
ومن رأى وردا أحمر على شجرة في داره فإنه يدل على السرور من جهة أقاربه وأهل بيته.
وقال جابر المغربي يؤول على رجل دنيء الهمة ناقص العهد لا وفاء له.
وقال إسماعيل بن الأشعث الورد يدل على ورود كتاب من غائب له.
وقال جعفر الصادق الورد يؤول على ستة أوجه ولد جميل وصديق ورجل دنيء الهمة لا وفاء له وجارية وغلام
حسن، وللمرأة زوج حسن وكتاب غائب.
وقال ابو سعيد الواعظ الورد مال وشرف، وقيل امرأة تفارقه أو ولد يموت أو كبار تتلف أو فرح يزول ولذلك
قيل كونوا كالآس ولا تكونوا كالورد فإن الآس لا يتغير بتغير الاحوال والورد يتغير سريعا.
ومن رأى في رأسه وردا أو ريحانا فإنه يتزوج امرأة ولكن تقع الفرقة بينهم سريعا.
فإن رأته امرأة فهو زوج لها ﺑﻬذه الصفات.
وقطف الورد سرور.
والتقاط الورد الأبيض من بستانه دليل تقبيل امرأة عفيفة.
فإن كان الورد أحمر فإن امرأته تحب اللهو والطرب.
وإن كان أصفر فإن امرأته مستقيمة.
والتقاط زر الورد دليل على اسقاط ولد، وأما النسرين فمن رآه على شجرة في وقته فإنه حصول خير ومنفعة،
وقيل حصول ولد، وإذا رآه مقطوفا فإنه هم وحزن.
ومن رأى أنه أعطى باقة نسرين فإنه يدل على وقوع كلام بينهما.
ومن رأى نسرينا بيده فإنه يؤول على انتقال طفله من الدنيا، وإن لم يكن له طفل فإنه يدل على فرقة امرأته
وصديقه.
وأما الياسمين فقال أبو سعيد الواعظ حكى أن رج ً لاأتى الحسن البصري فقال رأيت كأن الملائكة نزلت من السماء
وقال ذهب علماء البصرة وقد اختلف فيه إذا رآه الإنسان في المنام تلتقط الياسمين من البصرة فاسترجع الحسن،
فمنهم من قال يدل على السرور والفرح ومنهم من قال انه يدل على الحزن والغم لأن أول اسمه ياس.
وقال ابن سيرين من رأى ياسمينا على شجرة في وقته فإنه يدل على حصول ولد، وإن رآه مقطوفا من شجره فإنه
يدل على الهم والغم.
ومن رأى أنه أعطى باقة ياسمين فإنه يدل على وقوع كلام بينهما.
وقال إسماعيل بن الأشعث ولا بأس برؤيا الياسمين ما لم تكن الصفرة عليه.
وقال ابن سيرين رؤيا الرياحين والمشمومات جملة إذا كانت مقتطفة فيحتاج إلى اعتبارها إذا كانت قليلة فإنه سريع،
وإن كانت تمكث فهو هم بطيء، وأما المنثور فهو على ثلاثة أوجه أما رؤيا الأصفر منه فيدل على تغير اللون، وأما
الأحمر والأصفر فلا بأس برؤيتهما، وأما البان فإنه يدل على الثناء الحسن.
وقال بعض المعبرين من كان مضمرا شيئا في نفسه وعنده تردد في تحقيقه ورأى رؤيا فربما يؤول ببيان ذلك الضمير،
وقال بعضهم يدل على الرائي لاشتقاق الاسم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Subscribe to our newsletter
Sign up here to get the latest news delivered directly to your inbox.
You can unsubscribe at any time

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More