View the latest news and breaking news today for U.S., world, weather, entertainment, politics and health at xsupernova.com.

- Advertisement -

قتال مع الزمن

0 122

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

- Advertisement -

عقرب الثواني.. أخطر قاتل متسلسل في الكون. منذ الإنفجار العظيم وهو يسير على رقاب ضحياه من مجرات ونجوم وكواكب ومخلوقات فانية.. يتسلل بخفة ويختفي في تفاصيل الأشياء كاللا شيء.. ثم يلدغ لينتهي كل شيء.. أنه أنفاسنا.. دقات قلوبنا.. خطواتنا على الأرض.. أنه الزمن .. القاتل الصامت!

ليس لدي متسع من الوقت لأحكي قصة الحياة نفسها، وهذا القاتل الصامت يختفي في الظلال في زاوية المشهد وموسيقى محطمة للأعصاب تتسلل في الخلفية لتعيث رعباً في خلاياك المخية.. يكفينا مشهد لمطربة عربية مشهورة تقف أمام المرآة أكثر مما تقف أمام زوجها وأطفالها وجمهورها والناس أجمعين.. أنها تقف أمام المرآة مستطلعةً وجهها المليح وشعرها الفاحم السواد وعنقها الماسي اللون وهي غافلة تماماً أنها تطالع ألد أعدائها.. ألم نقل قبلاً أنه يختفي في تفاصيل الأشياء!

ثم يتسلل القلق إلى ملامحها.. الموسيقى المحطمة للأعصاب المصاحبة لهذا المشهد تعود مجدداً لتحطم الأعصاب.. تقترب بوجهها الملائكي من المرآة عن كثف.. الحاجبان الرفيعان النائمان في فتور في سقيفة عينيها الساحرتين تحمل توجساً عميقاً وينطوي على شارة الخطر.. وتلوي عنقها وهي تعبث بأنامل مرتعشة في بقعة معينة من شعرها.. ثمة شعرة بيضاء تتلوى كأفعى بين الأغصان في الدغل الأسود الكثيف.. لسنا بحاجة لإكمال هذا الفيلم حتى النهاية.. فليس لدينا متسع كافٍ من الوقت لمتابعة مشاهد من الممكن استنتاجها بالفعل مثل مشاهد عمليات السلخ والنفخ وألياف السيلكون وعمليات الشد والجذب والمد والجذر..

أنه الزمن.. المورد النادر الذي نشكو من نفاذه جميعنا.. دون أن يتبرع أحدنا ليتفرس في ملامحه ليكتشف ابتسامته الصفراء التي ترف على محياه وسط ظلال الكون السرمدي والأبدي مفتراً عن نابين طويلين كأنياب مصاصي الدماء في الروايات الإنجليزية القوطية القديمة.. ولا أن يلاحظ نصل منجله الحاد وهو يسعى نحو أعناقنا طوال الوقت.. نصل كالسيف إذا لم تقطعه قطعك..

الزمن مقاتل جبار لا قبل للبشر به.. لا يمكن هزيمته.. أو الانتصار عليه.. ولكن..

مهلاً أنه مخلوق في نهاية الأمر.. وما من مخلوق في هذا الكون قد وهبه الله العقل غير بني البشر.. دهاة نحن بطبعنا ولكن أزيال عدونا التقليدي الزمن أسبل علينا غبار النسيان على كر السنين والشهور والأيام فصرنا من جنس الهوام.. نوع متطور من الهمستر الذي يركض في عجلة دوارة بحثاً عن رزقه إلى الأبد.. من الدهاء أن لا نحاول أن نوقف الزمن.. فهو لم يتوقف.. من الدهاء أن نستدرجه إلينا بابتسامة رضا هادئة.. لسنا بحاجة إلى أنياب طويلة أو موسيقى مصاحبة محطمة للأعصاب.. كل ما يلزمنا هو خطة.. خطة لجعل الزمن خادم لدينا لما كتبه الله من أعمارنا.. فقط علينا أن نستثمر كل دقيقة من وقتنا.. لا مجال للمماطلة أو التسويف.. أوقات الصلاة محطات ممتازة لتقسيم اليوم.. تعلم كل يوم مهارة جديدة.. اقرأ صفحتين على الأقل.. ركز في استثمار الوقت للحصول على المال.. فالمال هو كل شيء.. لا تضع وقتك التلفاز فهو أحد أسلحة الزمن في حربه ضد البشر.. وكذلك مستنزفات الوقت الأخرى.. التسكع في الشوارع بلا هدي.. مطالعة مواقع التواصل الاجتماعي بحثاً عن اللا شيء ثم التثاؤب وإعادة البحث عن اللا شيء.. التردد على المقاهي.. المحادثات الطويلة من دون جدوى بحساب الربح والخسارة.. وفر وقتك.. وأجعله خادمك.. دقات قلب المرء قائلة له أن الحياة دقائق وثوانٍ.. كما قالها أمير الشعراء.. قبل أن يلدغه عقرب الثواني نفسه ويطويه في صفحاته التي يقلبها في وجوهنا كل يوم.. ولكنه عائش بين ظهرانينا حتى اليوم كأكبر دليل على تفوقه على الزمن.. لقد خدم الزمن الشاعر أحمد شوقي وغيره من العظماء الذين ساروا على وجه الأرض يوماً ما وبقيت سيرتهم ما بقى الزمن..

لقد انتصروا عليه في قتالهم معه..

فهل ننتصر نحن في قتالنا معه..

قتالنا مع الزمن!

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Subscribe to our newsletter
Sign up here to get the latest news delivered directly to your inbox.
You can unsubscribe at any time

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More